منتديات عالم الحب والتميز

ثقافة - حب - ترفيه
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخول  



شاطر | 
 

 عندما يكون الاب ضيف شرف في المنزل !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق القمه
.
.
avatar

الجنس الجنس : ذكر
عدد المشاركات عدد المشاركات : 733
نقاط التميز نقاط التميز : 2050
سُمعَة العضو في المنتدى سُمعَة العضو في المنتدى : 0
الدولة الدولة : الأردن
المزاج المزاج :
  • صريح


مُساهمةموضوع: عندما يكون الاب ضيف شرف في المنزل !!    الجمعة 26 أكتوبر 2012, 8:48 pm




عندما يكون الاب ضيفَ شرفٍ في المنزل !!


«حبيبي بابا، انا كثير مشتاقلك»، عبارة كتبها الطفل «ميار» وتركها مع امه لتسلمها لوالده ليقرأها حين عودته الى المنزل، وهو في العادة توقيت يكون فيه الطفل قد حلق في عالم الاحلام لان عليه الاستيقاظ مبكرا صبيحة اليوم التالي ليذهب الى مدرسته. والدة ميار التي قصت علينا الحكاية قالت: ان الوالد يعود في وقت نوم الاطفال، فيما يخرج الصغار الى المدرسة والاب نائم صباحا.
وان كانت تجد الام عذرا للاب الذي يعمل في احد المصانع الخاصة بدوام كامل بل ويزيد عن ذلك ساعات عمل اضافية ليسد رمق اسرته، الا انها اعترفت ان المسؤولية الملقاة على عاتقها كبيرة جدا، لدرجة انها نالت من صحتها واهتمامها بنفسها.

تدبير المنزل وتأمين حاجياته ورعاية الصغار، دراستهم وتربيتهم، مرضهم وترفيههم، كلها امور مناطة بالزوجة التي تضطر في مثل هكذا وضع ان تلعب دور الام والاب معا، حتى في يوم اجازة الزوج نظرا لتعود الصغار عليها هي، وليس الاب، في تلبية طلباتهم واحتياجاتهم.

عزيزي الأب هل تساعد زوجتك في تربية أبنائكما؟

الثلاثينية رولا قالت «ان اباء كثيرين يقعون في الغلط عن غير قصد ، ومن ذلك عدم مصاحبة الابناء في المراحل العمرية الاولى من حياتهم».وزادت «نتيجة الامر هو فجوة تكبر مع الايام بين الاب وابنه، بل قد يصبح احدهما ندا للاخر ويكثر بينهما العراك والنقد».
ومن منطلق تجربة بين والداها وشقيقها قالت: ان عواقب هكذا علاقة؛ وخيمةٌ وخطيرة، فمن منظور الابن لا يحق للوالد بعد طول غياب وقطيعة رافقت طفولة هذا الابن ومراهقته وشبابه، ان يعول عليه في كبره ويطلب منه مرافقته والوقوف الى جانبه. بينما يرى الوالد انه افنى حياته في سبيل الحصول على معيل له في كبره وضع

حضوره الجسدي وغيابه المعنوي

عايدة، أكدت حضور زوجها ووالد اطفالها الجسدي بين اعضاء الاسرة، الا انها شكت من غيابه المعنوي فلا هو يهتم بتربية ابنائه وارشادهم، ولا يشارك في امورهم اليومية من دراسة وهوايات وما شابه.
شكوى الام طالت جوانب المنزل؛ مشيرة الى ان الزوج لا علاقة له باحتياجات المنزل ولا الابناء، واعتبرت ومن منطلق تصرفات الزوج والاب ان مسؤولياته لا تتعدى الصرف المادي على الاسرة.
واعترفت الام ان الابناء اعتادوا عدم المبالاة من طرف الاب الحاضر الغائب بحيث بات وجوده من عدمه سيان عند الابناء، بحيث يتجه الابناء اليها في طلباتهم وشكواهم وكل ما يتعلق بحياتهم.
الاب مجبر على الغياب
وفي الوقت الذي كيلت فيه اتهامات عديدة للاباء بالتنصل من المسؤولية والتهرب من تربية الابناء والوقوف على شؤون حياتهم اليومية ، نفى الاب عادل نواف ان يكون غيابه وحتى تقصيره متعمدا او هروبا. ودافع الوالد عن غيابه عن المنزل، وانشغاله عن أبنائه، قائلا انه امر خارج عن ارادته.
وزاد «ان ظروف المعيشة والغلاء وتنامي احتياجات الابناء من طلبات مدرسية واخرى شخصية امور في مجملها تجبره على الغياب».
ونوه إلى ان ابناء اليوم لهم طلبات مادية لا تنتهي ولا تقف عند حد ،بل قال انهم لا يتنازلون، اي الابناء ،بل يمكن ان يغفروا الغياب ولكنهم لا يتسامحون في حقهم بالحصول على جهاز حاسوب او هاتف نقال حديث.بحسب تعبيره.

التربية ليست على الام فقط

تقول الاستشارية نسرين خوري: ان بعض الآباء يتوهمون أن مسؤولية تربية الطفل تقع على عاتق الأم فقط ، وقالت: إن بعض الاباء يعتقدون ان المطلوب منه فقط تأمين الحاجات المادية لأطفاله وزوجته.
الا ان الواقع وبحسب الاستشارية خوري مختلفٌ؛ فان للأب دورا محوريا في تربية الطفل يبدأ بسيطاً منذ الشهر الثاني أو الثالث لولادته، ويزداد مع نمو الطفل، حتى يصبح كبيراً، بل يزداد عندما تنشغل الأم بمولود جديد. ونوهت انه يجب ربط الطفل المفطوم بوالده كإجراء لتقليل الغيرة عنده من المولود الجديد الذي سيصادر أمه منه.
ومن الاشياء الجميلة التي ذكرتها الاستشارية الاسرية خوري ان الطفل يبدأ بالتعرف إلى صوت أبيـه منذ الشهر الثالث ، وفي السنة الثانية ينبغي على الأب أن يلعب مع طفله الرضيع الذي صار يمشي، بحيث يلعب معه بلعبه. وعندما يصبح الطفل في الرابعة يحسـن بالأب أن يصحبـه معـه خارج المنزل إلى الصلاة أو السـوق، أو بعض الأقارب والأصحاب.
واوضحت خوري ان في مصاحبة الطفل لأبيـه تفتحا اجتماعيا سليما عند الطفل، مشيرة الى ان غياب الأب سواء بالسفر أو العمل أو الطلاق أو حتى الموت يعزز الغيرة للطفل من رؤية اصدقائه برفقة آبائهم، بحيث تتطور لمشاعر كره وحقد وحسد.والشعور بعدم الانتمـاء، وخاصة عند افتراق الوالدين، لأن الطفل يوزع ولاءه بين والديه المنفصلين، فيتمزق ويفقد الانتمـاء.
56 دقيقة فقط!!!

الى ذلك أظهرت دراسة حديثة ان الفترة التي يمضيها الآباء المعاصرون مع أبنائهم في المتوسط لا تزيد عن 56 دقيقة يوميا.
وبحسب مدلولات نتائج الدراسة فان الاواصر التي تربط هؤلاء الاباء بأبنائهم تضعف شيئا فشيئا بسبب ضيق الوقت والتوتر الذي يخضعون له في العمل.
واعترف 84% من الرجال الذين شاركوا في الدراسة بأنهم يرغبون في امضاء وقت أطول بصحبة أبنائهم، سيما بعد ان تبين ان واحد من ثلاثة اباء يخضع لضغط متزايد في العمل ولا يتمتعون بالوقت الكافي للتعامل مع أبنائهم، فيما أرجع 44% من الرجال عدم تعاملهم مع أطفالهم بشكل لائق الى التعب والارهاق جراء العمل.
ويرى علماء النفس تعقيبا على نتائج الدراسة ان قائمة الاعمال التي تساعد على اقامة علاقة متينة بين الأب والابن تشمل ألعابا مشتركة ومزاولة الرياضة معاً ومرافقة الطفل في مشاهدة افلام الرسوم المتحركة والقراءة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://altmayozworld.alhamuntada.com
رانسي
.
.
avatar

الجنس الجنس : انثى
عدد المشاركات عدد المشاركات : 333
نقاط التميز نقاط التميز : 576
سُمعَة العضو في المنتدى سُمعَة العضو في المنتدى : 13
الدولة الدولة : المملكة العربيه السعودية

مُساهمةموضوع: رد: عندما يكون الاب ضيف شرف في المنزل !!    الإثنين 29 أكتوبر 2012, 7:18 am

تواجد الأب بين ابناءه له اهميته لتواصل بينه وبينهم

والأسرة مؤسسة مشتركة بين الأب والأم يجب ان يديرها الأثنان

وعدم تخلي اياً منهما عن مسؤلياته تجاهها

ابدعت بطرح الموضو ع الهادف

شكرا الك عاشق القمة

دمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما يكون الاب ضيف شرف في المنزل !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالم الحب والتميز :: منتديات عالم الأسره :: العلاقه الزوجيه دراسات ونصائح-
انتقل الى: